أخبار الجوالات

امريكا تعلن الحرب على شركة هواوي الصينية

قامت دولة أمريكا والولايات المتحدة بشكل عام بوقف ومنع استخدام موظفيها أي من الهواتف الذكية الصينية والخاصة بشركة هواوي تحديداً ،حيث اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية ان لهذه الهواتف الذكية الصينية المطروحة من قبل شركة Huawei الكثير من الثغرات التي تصل بها إلى بيانات خاصة بالدولة الأمريكية.

فقد تتهم الولايات المتحدة الأمريكية الكيانات الصينية وشركة Huawei بشكل خاص بأن هواتفها الذكية تتضمن الكثير من برامج التخصص وانتهاء الحقوق الملكية والفكرية.

فقد وصل الأمر بين البلدين إلى عدم الثقة والغدر المحتمل في أي لحظة، فلم يكن هذا الحدث الأول من نوعه بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بل العداوة بين البلدين قائمة منذ سنوات ماضية ولكن لم يصدق ان الأمر قد يصل إلى هذا الحد وستكون شركة هواوي الصينية هي السلاح القاتل والغامض لدولة الصين لطعن الولايات المتحدة الأمريكية.

توقف هواتف هواوي في أمريكا

أجبرت أمريكا الكثير من موظفيها في الأماكن الحكومية على التوقف والامتناع التام عن استخدام الهواتف الذكية الخاصة بالشركة، حيث قامت الولايات المتحدة الأمريكية بوقف استخدام تلك الهواتف الذكية الخاصة بشركة Huawei لاعتقاداً منها ان تلك الهواتف ما هي إلا سلاح خفى يتدرج داخل الولايات المتحدة الأمريكية للبحث عن جميع البيانات الخاصة بالدولة، كما ان أمريكا تتهم الشركة على وجه الخصوص ان الشركة لها حصة كبيرة في الاتفاق مع دولة الصين في معرفة بيانات وخبايا الولايات المتحدة الأمريكية بشكل دقيق ومفصل.

أعلنت شركة Huawei على حسابها الخاص على الأنترنت بعدما علمت بما حدث لجميع هواتفها والإصدارات الخاصة بها في الولايات المتحدة الأمريكية، مما أثار ذعرها وكيانها فهي من الشكات الرائدة في عالم تصنيع وتصميم الهواتف الذكية المعروفة من سنوات ماضية، فقد أوضحت الشركة غضبها من تلك الاتهامات التي توجه لهم من الولايات المتحدة الأمريكية، وتؤكد الشركة بان جميع الهواتف والإصدارات الخاصة بالشركة في الولايات المتحدة الأمريكية غير مزودة بأدوات تجسس أو انتهاك لبيانات خاصة واختراق الأجهزة كما قيل عليها من قبل، وتبرء شركة Huawei نفسها من هذا الاتهام.